صورة اليوم الفلكيّة.

م104: مجرّة ال‍ "سومبريرو"

مجرّةٌ حلزونيّة خلاّبة! تشتهر م104 بشكلها الجانبي حيث نراها من حافّتها تقريباً مُبرزةً حلقة عريضة من ممرّات الغبار المُعتمة — رُقعةٌ من الغُبار الكونيّ تظهر كجسمٍ ظليل أمام انتفاخٍ مركزيٍّ شاسع من النّجوم، وتُضفي على المجرّة مظهراً واسع الحواف يُشبه القُبّعة ممّا يوحي باسمٍ أكثر شهرة: مجرّة ​​السومبريرو (نوع قُبّعة مكسيكيّة).

عولج هذا المنظر البصريّ حادّ التفاصيل للمجرّة المعروفة والمصنوع من بيانات صور أرضيّة بغرض الحفاظ على التفاصيل التي تضيع غالباً في الوهج الغامر لانتفاخ م104 المركزيّ الساطع. من الممكن رؤية مجرّة السومبريرو -والتي تُعرف أيضاً باسم إن‌جي‌سي 4594- على امتداد الطيف، وهي موطنٌ لثقبٍ أسود مركزيّ هائل الكتلة.

تُعتبر م104 التي تمتدّ بعرض 50,000 سنة ضوئيّة وتبعد 28 مليون سنة ضوئيّة واحدةً من أكبر المجرّات على الحافّة الجنوبيّة لعنقود مجرّات العذراء، لكن النجوم المُدبّبة المُلوّنة في مقدّمة حقل الرؤية هذا لا تزال تقبع عميقاً داخل حدود مجرّتنا درب التبّانة.