صورة اليوم الفلكيّة.

عربة المُثابرة من مروحيّة البراعة

قامت مروحيّة البراعة، بينما كانت تطير على ارتفاع 5 أمتار (أكثر من 16 قدم بقليل)، بالتقاط هذه الصورة حادّة التفاصيل في 25 نيسان، حيثّ أنها -وخلال تحليقها الثاني فوق سطح المرّيخ- كانت كاميرا الألوان خاصّتها تنظر إلى الخلف باتّجاه قاعدة المُثابرة الحاليّة في حقل الأخوين رايت ومهبط أوكتاڤيا إي. بَتلر الموسوم بمسارات عربة المُثابرة الجوّالة في أعلى الصورة. تُطلّ عربة المُثابرة نفسها من الزاوية اليساريّة العُليا من على بعدٍ يقارب 85 متراً، بينما تقوم أطراف أرجل هبوط البراعة باختلاس النظر فوق الحافتين اليمينيّة واليساريّة لمجال رؤية الكاميرا.

أتمّت البراعة تحليقها الرابع الذي سجّل رقماً قياسيّاً جديداً في 30 نيسان/أبريل، حيث قامت بجمع صورٍ لمنطقة هبوطٍ جديدة محتملة قبل العودة إلى حقل الأخوين رايت. لكنّ تحليق البراعة الخامس سيكون رحلةً باتّجاهٍ واحد إذ أنّها ستنتقل إلى حقل طيرانٍ جديد، ترقّباً لمرحلةٍ جديدة من التحليقات التشغيليّة النموذجيّة.