البراعة ثُلاثيّة الأبعاد 🚁

صورة مجسّمة تستهدف النظارات الحمراء/الزرقاء لمروحيّة البراعة المرّيخية، تظهر فيها المروحيّة ملقيةً بظلالها على السطح المرّيخي لوحدها على أرجل هبوطها الأربعة قرب مسارات العربة الجوّالة، وفي أعلاها لوح شمسي وتحته زوج شفراتها متضادّة الدوران التي طولها 1.2 متر

قامت كاميرا الصارية ( ماستكام-ز/Mastcam-Z) الملوّنة ذات نظام التصوير التجسيمي (الثنائي) على عربة المثابرة (پِرسيڤيرَنس/Perseverance) الجوّالة بتقريب الكادر لالتقاط هذه الصورة القريبة ثلاثيّة الأبعاد (هاتِ نظّارتك الحمراء/الزرقاء!) لمروحيّة البراعة (إنجِنيويتي/Ingenuity) المرّيخية في اليوم المريخي 45 للمهمّة، 5 نيسان/أبريل. وذلك على بعد عدّة أيام مرّيخية فحسب قبل أن تقوم مروحيّة البراعة هذه -والتي تهدف لاستعراض التقنيّات- بمحاولة الطيران في الغلاف المرّيخيّ الرقيق، مُجريةً أوّل تحليق مدعوم بالطّاقة لطائرة على كوكب آخر، في طيران تجريبي سيسجلّه التاريخ، من المخطّط القيام به في موعدٍ أدناه 11 نيسان/أبريل.

تقف البراعة التي تُلقي بظلالها على السطح المرّيخي وحيدةً على أرجل الهبوط الأربعة خاصّتها بالقرب من مسارات عجلات العربة الجوّالة. اللوح الشمسي الخاص بالمروحيّة التجريبية، والذي يشحن البطاريات التي تبقيها دافئة خلال الليالي المرّيخيّة الباردة كما تزوّدها بالطاقة لتطير، يتوضّع فوق زوج شفراتها متضادّة الدوران التي بطول 1.2 متر (4 أقدام).