صورة اليوم الفلكيّة.

الضوء البُروجي والمرّيخ ♂️🌄

بعد غروب الشمس مباشرة في يوم 7 آذار (مارس)، تبقّى نطاقٌ خافت من الضوء فوق الأفق الغربي في هذا المشهد الليلي الهادئ والريفي في إلينوي.

التوهّج المضيء، الملتقط من مزرعة قديمة، هو الضوء البروجي (يعرف في الثقافة العربيّة كذلك بـ"الفجر الكاذب") والذي يبرز في جهة الغرب بعد غروب الشمس خلال ربيع نصف الكرة الشمالي لكوكب الأرض. في ذلك المساء الصافي، يبدو أن شريط الضوء البروجي يغمر المريخ الساطع المصفرّ وعنقود نجوم الثريا، اللذان يظهر تقاربهما الوثيق في السماء المرصّعة بالنجوم فوق سطح الحظيرة القديمة.

الضوء البروجي هو ضوء الشمس الذي تبدّده جزيئات الغبار بين-الكوكبي التي تمتدّ قرب مستوي مسار الشمس في المجموعة الشمسيّة. بالطبع، فإن جميع كواكب المجموعة الشمسية تدور بالقرب من مستوي مسار الشمس، ضمن نطاق الضوء البروجي. لكن الضوء البروجي والمريخ قد تكون بينهما رابطة أعمق؛ إذ ثمّة تحليلٌ حديث العهد لمرّات استجلت (اكتشفت) فيها مركبة جونو الفضائية وجود الغبار بين-الكوكبي بمحض الصدفة، وذلك خلال رحلتها من الأرض إلى المشتري، حيث يقترح التحليل أنّ المريخ هو المصدر المحتمل للغبار الذي ينتج الضوء البروجي.