المُثابرة 360: صخورٌ غير اعتياديّة والبحث عن الحياة على المرّيخ

هل هذه أحفورة؟ قد يبدو النظر إلى صور المرّيخ التي التقطتها عربة المُثابرة الجديدة مؤخّراً أشبه بالبحث عن الكنز، مع احتمالية حلول الشهرة على الشخص الأوّل الذي يتعرف بشكل صحيح على عظْمةٍ مُتحجرّة، أو صخرةٍ مطبوعٌ عليها نبتةٌ بائدة، أو أي مؤشّر واضح على أنّ الحياة وُجِدت يوماً ما على كوكب المرّيخ.

لسوء الحظ، على الرغم من وجود احتماليّة التعرّف على شيء مذهل مثل هيكل عظمي، يعتقد معظم علماء الأحياء الفلكيين أن الشيء الأكثر احتمالاً بكثير هو العثور على بقايا كيميائية-حيوية للميكروبات البائدة وحيدة الخلية باستخدام أجهزة التحليل الكيميائي على متن المُثابرة. أحد الأسباب الرئيسيّة هو أنّ الكائنات متعدّدة الخلايا قد تحتاج إلى كمية من الأكسجين أكثر مما كان موجوداً في أي وقت مضى على المريخ، لتتطوّر.

ومع ذلك: لا أحد متأكّد من هذا! لذا لا تتردّد في أن تكبّر رقميّاً أيّة صورة من صور المُثابرة قد تثير اهتمامك — بما في ذلك الصورة المختارة القابلة للتكبير والتصغير والتي تغطّي 360 درجة للصخور والنتوءات الجبليّة المحيطة بموقع هبوط المثابرة في فوّهة جيزيرو. وعلى الرغم من أن العلماء المرتبطين بوكالة ناسا أنفسهم يقومون بدراسة صور المثابرة، لكن إذا رأيت شيئاً غير اعتياديّ بحقّ، يرجى نشره على وسائل التواصل الاجتماعي الشهيرة. إذا تبيّن أن رؤيتك مثيرة للاهتمام بشكل خاص، من الناحية العلميّة، فمن المحتمل أن تصل لأسماع ناسا.