أعمدة سديم النسر في الأشعة تحت الحمراء 🦅

صورة تُظهر أعمدة الخلق بالأشعة القريبة من تحت الحمراء حيث تمكن الرؤية عبر معظم الغبار السميك مما يجعل الأعمدة تشفّ في الكثير من تضاريسها كاشفةً عن النجوم التي خلفها والتي تعجّ بها باقي أرجاء السماء في الصورة

تتشكل النجوم حديثة الولادة في سديم النسر. هذه النجوم الساطعة المتشكّلة حديثاً والمنكمشة جاذبيّاً في أعمدةٍ من الغاز والغبار الكثيفين، يتسبّب إشعاعها الحادّ بغليان المواد المحيطة بها حتّى تتبخّر.

تسمح هذه الصورة التي تمّ التقاطها باستخدام تلسكوب هَبل الفضائي في ضوء الأشعة القريبة من تحت الحمراء للمشاهد بالرؤية عبر معظم الغبار السميك الذي يجعل الأعمدة غير شفافة في الضوء المرئي. تمتدّ الهياكل العملاقة لسنوات ضوئية ويطلق عليها بشكل غير رسمي اسم "أعمدة الخلق".

يقع سديم النسر المرتبط بالعنقود النجمي المفتوح م16 على بعد 6,500 سنة ضوئية، ويعتبر وجهةً سهلة للتلسكوبات الصغيرة في جزءٍ من السماء يذخرُ بالسدم باتجاه كوكبة "الحيّة" المنقسمة (ذيل الأفعى).