صورة اليوم الفلكيّة.

عمود الشمس مع قوس المماس العُلوي 🌞❄️

لم يكن هذا عمود شمسٍ اعتياديّاً...

قبل أسبوعين في مدينة بروڤيدنس، رود آيلاند، الولايات المتحدة الأمريكية، وعلى حين غرّة بُعيد شروق الشّمس مباشرةً، أصاب الذهول مصوّراً بينما كان ينظر من نافذته؛ كان سبب اندهاشِه عمود شمسٍ تَشَعْشَعَ في أعاليه.

تعتبر أعمدة الشمس، وهي أعمدة الضوء المنفردة الصاعدة من الشمس، ظاهرةً نادرة المشاهدة بحدّ ذاتها، ومعروف عنها أنها تنتج عن انعكاس ضوء الشمس عن الأقراص الجليديّة السداسيّة المتأرجحة، والتي تتساقط عبر الغلاف الجوّي للأرض. من جهة أخرى، من المعروف عن أقواس المماس العُلوية أنها تنتج عن ضوء الشمس الذي ينكسرعبر أنابيب الجليد المتساقطة سداسيّة الشكل.

إنّ العثور على عمودٍ شمسيٍّ متّصلٍ بقوس تماسٍ عُلويٍّ هو أمرٌ استنثنائيّ، حيث تطلّب -في بادئ الأمر- بعض التحليل لمعرفة حقيقة ما كان يجري. تقول إحدى النظريات الرائدة أن عمود الشمس هذا قد تشكّل أيضاً، بطريقةٍ معقّدةٍ وغير اعتياديّة، من خلال أنابيب الجليد المتساقطة. قليلون كانوا ليصدّقوا أنّ ظاهرةً فريدةً مثل هذه قد شوهدت من جديد، لولا تفكير المصوّر السريع — والكاميرا في هاتفه الذكي الذي كان بقربه.