إروس ثلاثي الأبعاد 🪨🕶️🔴 🔵

 صورة ثلاثيّة الأبعاد لكويكب إروس الذي يشبه شكله حبّة بطاطس ذات عدّة انتفاخات. يبدو وكأن الضوء يسقط على الكويكب من أعلاه مما يؤدي إلى نشوه مناطق مُضاءة بشكل كبير ومناطق ثانية مظلمة تماماً. تظهر بعض التضاريس المتموجة والحفر والصخور والوديان الصغيرة على سطح الكويكب.

أخرج نظّاراتك ثلاثية الأبعاد ذات العدستين الحمراء والزرقاء وحلِّق بجانب الكويكب "433 إروس". يدور الكويكب القريب من الأرض حول الشمس مرّةً كلَّ 1.8 عام، وسُمّي باسم إله الحب اليوناني رغم أن شكله يشبه إلى حد بعيد حبّة بطاطس عَجراء أكثر ممّا يشبه القلب.

إروس، الذي تبلغ أبعاده 40×14×14 كيلومتر، عبارة عن عالمٍ صغيرٍ من الآفاق المتموّجة والحفر والصخور والوديان. تم التأكيد على حجمه غير المطمئن وشكله غير الرومانسي في هذه الفسيفساء المجمّعة من صورٍ التقطتها مركبة "مُلتقي الكويكبات القريبة من الأرض - شوميكر" الفضائيّة (NEAR Shoemaker) وعولِجت للحصول على منظور مجسّم ثلاثي الأبعاد بتقنيّة فصل الألوان. إلى جانب التباين القاسي بين درجات الضوء والظلّ (تدرّجات الجَلاء والقَتَمَة chiaroscuro)، قدَّم التصوير ثلاثي الأبعاد الذي قامت به المركبة قياسات مهمة لبُنى الكويكب ومعالم سطحه، وأدلة على أصل هذه القطعة من النظام الشمسي والتي تماثل مدينةً بحجمها. أصغر المعالم المرئية هنا يبلغ عرضها حوالي 30 متراً.

بدءاً من 14 شباط (فبراير) 2000، قضت المركبة الهامّة عاماً في مدار إروس، حيث كانت أوّل مركبة فضائية تدور حول كويكب. وقبل عشرين عاماً، تحديداً في 12 شباط (فبراير) 2001، هبطت على إروس، وكان ذلك أوّل هبوط على الإطلاق على سطح كويكب. كان آخر إرسال من مركبة نير شوميكر NEAR Shoemaker من على سطح إروس في 28 شباط (فبراير) 2001.