السماء الجنوبية من ارتفاع 11 ألف متر ✈️🌌

خط الأفق الأصفر الغائم وفوقه السماء الفلكية الجنوبية الملأى بالنجوم والسدم، حيث تبزغ سحابة ماجلان الصغرى فوق الأفق تماماً ومن فوقها بالقرب من منتصف الإطار تقريباً سحابة ماجلان الكبرى، ويظهر كذلك نجم سهيل أعلاها، ويزين نطاق درب التبّانة أعلى الصورة محتوياً في يمينه سديمّي القاعدة وگَم الكبير وعلى اليسار سديم كيس الفحم الداكن وصليب الجنوب.

تتألّق معالم سماء الجنوب الفلكيّة فوق كوكب أرضٍ غائم في مشهد السماء الليلية البهيّ هذا. تم التقاط المشهد من قُمرة قيادة طائرة على ارتفاع 10.6 كيلومتر (38,000 قدم) في رحلة متجهة غرباً بثبات إلى ليما، الپيرو. لإنتاج الصورة الفلكيّة المُجوقلة حادة التفاصيل، تم اختيار أفضل اللقطات من بين سلسلة من التعريضات الوجيزة وتكديسها رقمياً.

يبدأ النطاق العريض لجنوب مجرة درب التبانة في أعلى اليسار مع سديم كيس الفحم الداكن وصليب الجنوب، حيث يشمل امتداد ضوء النجوم المتبدد هذا سديمَي القاعدة وگَم الكبير باتجاه اليمين. من السهل ملاحظة كل من نجم سهيل (كانوپوس) -نجم سديم القاعدة الأكثر سطوعاً (آلفا) وثاني ألمع نجم في ليل الأرض- تحت درب التبانة، وكذلك المجرة القزمة المعروفة باسم سحابة ماجلان الكبرى، أمّا سحابة ماجلان الصغرى فتبزغ فوق الأفق الغائم تماماً. بالطبع، يقع القطب السماوي الجنوبي أيضاً داخل إطار الصورة الجنوبي المرصّع بالنجوم.