صورة اليوم الفلكيّة.

شفق طائر الفينيق فوق آيسلندا

جميع مراقبي الشفق الآخرين قد عادوا إلى منازلهم. بحلول الساعة 3:30 صباحاً في آيسلندا، في إحدى ليالي أيلول (سپتمبر) الهادئة، كان معظم الشفق القطبي في تلك الليلة قد تلاشى. فجأة -وبشكل غير متوقع- تدفّقت دفعة جديدة من الجزيئات قادمة من الفضاء، لتضيء الغلاف الجوي للأرض مرة أخرى. هذه المرة -وبشكل مفاجئ، وباريدولي (موحٍ للناظر بشكل مألوف)- أضاء الليل بشكل مذهل يذكرنا بطائر فينيق عملاق.

مع وجود معدات الكاميرا على أهبة الاستعداد، تم التقاط صورتين سريعتين للسماء، متبوعتان مباشرة بثالثة للأرض. الجبل في الخلفية هو هيلگافِل (الجبل المقدّس)، بينما يدعى النهر الصغير في مقدّمة الصورة كالدا (النهر البارد)، وكلاهما يقع على بعد حوالي 30 كيلومتراً شمال العاصمة الآيسلاندية ريكياڤيك. سيلاحظ مراقبو السماء المتمرّسون أنه فوق الجبل مباشرةً، باتجاه اليسار، توجد كوكبة الجبّار (أورَيون)، في حين أن عنقود الثريّا النجمي مرئي كذلك فوق مركز الإطار مباشرةً.

الشفق القطبي لعام 2016 -الذي استمر دقيقةً واحدةً فقط وسرعان ما اختفى إلى الأبد- كان من المحتمل أن يتم رفضه باعتباره خرافةً خياليّة، لو لم يتمّ التقاطه في هذه الصورة المركّبة المكوّنة رقمياً والفريدة.