صورة اليوم الفلكيّة.

م16: داخل سديم النسر 🦅

من بعيد ، يبدو الشيء برمّته كما النسر. لكن رغم ذلك، فإن نظرة فاحصة على سديم النسر تظهر أن المنطقة الساطعة هي في الواقع نافذة تطل على مركز قشرة داكنة أكبر مصنوعة من الغبار. من خلال هذه النافذة، تظهر ورشة مضاءة بشكل ساطع حيث يتم تكوين عنقود نجمي مفتوح بأكمله. في هذا التجويف، تقبع أعمدة طويلة وكريات دائرية من الغبار الداكن والغاز الجزيئي البارد حيث لا تزال النجوم تتشكل. تظهر أساساً العديد من النجوم الزرقاء اليافعة الساطعة التي يحترق نورها ورياحها دافعةً الخيوط المتبقية وجدران الغاز والغبار بعيداً عنها.

يقع سديم النسر الانبعاثي، الموسوم م16، على بعد حوالي 6500 سنة ضوئية، ممتدّاً قرابة 20 سنة ضوئية، ويمكن رؤيته بالمنظار باتجاه كوكبة الثعبان (الحيّة/سيربِنز).

تطلّبت هذه الصورة أكثر من 12 ساعة من التصوير وتجمع بين ثلاثة ألوان انبعاثيّة محددة، منبعثة من الكبريت (ملونة باللون الأحمر) والهيدروجين (الأصفر) والأكسجين (الأزرق).