صورة اليوم الفلكيّة.

أعمدة ودفقات تريفيد ✨ 🌌

أعمدة الغبار الكوني كمثل الجبال بين النجوم. هي تحافظ على وجودها لأنها أكثر كثافة من محيطها، لكنها تتآكل ببطء بسبب البيئة المعادية.

تظهر في هذه الصورة المميزة نهاية عمود غاز وغبار ضخم في سديم تريفيد (م20)، يتخللها عمود أصغر يتجه إلى الأعلى وتدفق غير عادي يتجه صوب اليسار. العديد من النقاط الظاهرة هي نجوم منخفضة الكتلة متشكّلة حديثاً. هناك نجم بالقرب من نهاية العمود الصغير يتم تجريده ببطء من سحابة الغاز المتلبدة حوله بواسطة الإشعاع القادم من نجم أكثر سطوعاً بشكل هائل يقع أعلى إطار الصورة. يمتدّ التدفق لمسافة سنة ضوئية تقريباً، ولن يكون مرئياً بدون إضاءة خارجية.

مع تبخر الغاز والغبار من الأعمدة، من المحتمل أن يتم الكشف عن المصدر النجمي الخفي لهذا التدفق، وقد يحدث ذلك في وقت ما خلال العشرين ألف عام القادمة.