صورة اليوم الفلكيّة.

شهب الجوزاء 🌠 ♊

على امتداد ساعة بعد وقت قصير من منتصف الليل المحلي في 13 كانون الأوّل (ديسمبر)، تم استخدام 35 تعريضاً (إلتقاط صورة منفصل) لإنشاء هذه البطاقة البريدية من الأرض. يمتد المشهد الليلي المركب عبر السماء المظلمة فوق جبال الدولوميت الإيطالية الثلجية خلال هطول الجوزائيّات الشهبي السنوي على كوكبنا الجميل.

الشعرى اليمانية (سيريوس) -النجم الأكثر سطوعاً في كوكبة الكلب الأكبر (كانيس ميجور) وكذلك الأكثر سطوعاً في الليل- نراه يمسسه خطٌّ نيزكي على يمين الصورة. يحتوي عنقود النثرة النجمي (پريسيپي)، المعروف أيضًا كـ م44 أو تجمّع خلية النحل، على حوالي ألف نجم ولكنه يظهر على شكل لطخة من الضوء بعيداً فوق قمم جبال الألب الجنوبية بالقرب من أعلى الصورة.

مصدر الهطول الشهبي (نقطة الإشعاع النيزكي) يقع خارج الجزء العلوي من الإطار، بالقرب من كاستور وپولوكس ، نجما الجوزاء التوأم. يرجع الإنطباع الإشعاعي إلى المنظور حيث أن مسارات النيزك المتوازية تبدو تتقارب في البعيد (وكأنها تأتي من نقطة واحدة).

بينما تعبر الأرض بقايا أثر الكويكب 3200 فايثون مكنّسةً الغبار المتبقي خلفه، يدخل هذا الغبار الغلاف الجوي للأرض بسرعة 22 كيلومتراً في الثانية محدثاً شهب الجوزاء.