كبسولة تعود من كويكب ريوگو 🌠 🚀

الخط الذي يعبر السماء هو كبسولة عائدة من كويكب. عادت هذه الكبسولة في وقت سابق من هذا الشهر قادمةً من كويكب قريب من الأرض يدعى "162173 ريوگو" حاملاً صخوراً صغيرة وغباراً من سطحه.

تم إطلاق أداة التعليب الفضائي هذه من قبل سفينتها الأم، هايابوسا 2 اليابانية، وهي بعثة زارت ريوگو في عام 2018، وأخذت عينة من سطحه في عام 2019، وعادت مسرعةً صوب الأرض. قامت كبسولة العودة المُطلَقة هذه بفتح مظلتها وهبطت في ريف أستراليا.

قامت مهمة مماثلة، أوزيريس-ريكس التابعة لناسا، مؤخراً بالتقاط صخور وغبار من كويكب مشابه ،بينو، ومن المنتظر حسب برنامجها الزمني أن تعيد عينة سطحه إلى الأرض في عام 2023.

تعدُ تحليلات المركبات من هذه الكويكبات بإعطاء البشرية رؤىً جديدة حول النظام الشمسي المبكر وأدلة جديدة حول كيفية ظهور الماء والمواد العضوية على الأرض.