صورة اليوم الفلكيّة.

سيميس 147: بقايا مستعر أعظم (سوپرنوڤا) 🌟 💥✨♉

من السهل أن يضيع المرء وهو يلاحق أعقاب الخيوط المتعرجة المعقدة في هذه الصورة التفصيلية لبقايا المستعر الأعظم سيميس 147. تمت فهرستها أيضًا باسم "شاربلِس 2-240" وتحمل الاسم المستعار الشائع "سديم السباغيتي".

البقايا التي يمكن رؤيتها باتجاه حدود كوكبتي الثور وممسك الأعنّة (العنّان/العنّاز)، تغطي ما يقرب من 3 درجات أو 6 أقمار كاملة (بدور) في السماء، ذلك يعني عرض يقارب 150 سنة ضوئية حسب المسافة المقدرة بـ 3000 سنة ضوئية لسحابة الحطام النجمية هذه.

تتضمّن هذه الصورة المركبة بيانات صوريّة مأخوذة عبر مرشحات ضيقة النطاق [1] حيث تقوم الانبعاثات المائلة إلى الحمرة من ذرات الهيدروجين المتأينة وذرات الأكسجين المتأينة بشكل مضاعف، تقوم بأظهار آثار الغازات المتوهجة المتأثرة بالصدمة [2] بدرجات لونية زرقاء وخضراء باهتة.

يقدر عمر بقايا المستعر الأعظم بحوالي 40 ألف سنة، مما يعني أن الضوء القادم من الانفجار النجمي الضخم وصل الأرض لأول مرة منذ 40 ألف عام. لكن البقايا الآخذة في الاتساع ليست النتيجة الوحيدة: الكارثة الكونية خلفت وراءها كذلك نجمًا نيوترونيًا دوارًا أو نجمًا نابضًا، كل ما تبقى من قلب النجم الأصلي.

[1] أي أنّ المرشح يقوم بتمرير جزء ضيق من الطيف اللوني [2] صدمة انفجار المتستعر الأعظم نفسها، والتي خلفت هذه البقايا